"شرف" .. رحلة الصعود من "غاسل صحون" إلى جائزة "هوتيلير ميدل إيست"

بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية-خلود غنام -سبق- الرياض 16 آب, 2016 04:33:40 م

المجال: خدمة المجتمع

قصة نجاح شاب سعودي استطاع من خلالها أن يكسر حاجز ثقافة العيب في العمل من خلال إصراره على شق طريقه بنفسه دون أيّ مساعدةٍ أو واسطة، ليبدأ رحلة نجاحة بوظيفة "مضيف مطعم" غسل فيها الصحون وقام بتنظيف دورات المياه؛ ليصبح فيما بعد أول شاب عربي يحصد جائزة الشرق الأوسط "هوتيلير ميدل إيست" كأحد أكثر الشباب الفندقي نجاحاً في منطقة الشرق الأوسط لعام 2014م.

ويعد الشاب السعودي "محمد شرف" العربي الأول الذي يحصد هذه الجائزة عن فئته منذ أكثر من 10 سنوات؛ حيث تواصلت "سبق" معه وتحدثت عن إنجازاته ومراحل كفاحه.

بداية المشوار
يروي "محمد شرف" قصة نجاحه متذكراً أولى خطوات نجاحه ودخوله العمل في المجال الفندقي الذي بدأه بوظيفة "مضيف مطعم" ويقول: بدأت حياتي العملية في سن مبكرة عندما كان عمري 18 عاماً، حيث كنت أعمل على بيع الشاي بالقرب من سكني بجوار الحرم المكي، وكان ذلك في أثناء دراستي المرحلة المتوسطة".

وتابع: "في عام 2004 م كنت أتصفح إحدى الصحف اليومية ولفت انتباهي إعلان عن دورة بالتوظيف، وقمت بالتسجيل في تلك الدورة وعند الانتهاء منها قامت الجهة المنظمة بعرض مجموعة وظائف، حيث كانت أنسب وظيفة وأقلها تعليقاً من المجتمع والعائلة بالنسبة لي في ذلك الوقت هي "مضيف مطعم" في أحد مطاعم الوجبات السريعة التابعة لسلسة مطاعم عالمية, التحقت بتلك الوظيفة وعملت كمضيف مطعم، وكانت وظيفة شاقة إلى حد ما فقد قمت فيها بمهام عديدة، مثل غسل الصحون ودورات المياه".

وأضاف: "في العام نفسه كان أحد أصدقائي يعمل في مجال الفنادق، وقمت بزيارته وأعجبت بطبيعة عملهم, وحاولت محاولات عدة أن ينتقل عملي إلى الفندق ولكن النتيجة كانت الرفض؛ حيث إنني في ذلك الوقت لم يكن لديَّ الشهادة الثانوية".

موظف سنترال
وقال: "بعد محاولات عدة استطعت أن أقنع إحدى إدارات الفنادق بالعمل لديهم، ولله الحمد التحقت بأول وظيفة في مجال الفنادق بإحدى كبريات الشركات السعودية المتخصّصة في السياحة والسفر بوظيفة "موظف سنترال", وبدأت أعمل وأتعلم في تلك الشركة لسنوات عديدة (7 سنوات تقريباً), واستطعت إكمال تعليمي في مرحلتي الثانوية والجامعة خلال تلك الفترة".

وأضاف: "حصلت على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال تخصُّص التسويق من جامعة الملك عبد العزيز ودبلوم في إدارة التسويق المتقدم من الجمعية الأمريكية للتدريب والتعليم، واضطررت أن أجمع بين الدراسة في مدينة جدة والعمل بمدينة مكة لأكثر من 5 سنوات، وفي طوال تلك الفترة كنت أحقق نجاحات كبيرة، فحصلت على أكثر من 8 ترقيات منها: موظف سنترال, موظف استقبال, مشرف مكاتب أمامية, مدير مناوب, تنفيذي مبيعات, مساعد مدير مبيعات".


مشرف على 14 فندقاً
وأضاف شرف: "في عام 2010م بعد تخرجي بفترةٍ بسيطة تمّ تعييني مديراً لقسم الحجز المركزي والمبيعات للمجموعة نفسها التي بدأت بها "كموظف سنترال" لأصبح مشرفاً على فنادق المجموعة 14 كافة، التي تتكوّن من فنادق بمدينة جدة, ومكة المكرّمة، والمدينة المنوّرة، وعملت كمسؤول لمبيعات المجموعة، وأتاحت لي الفرصة لزيارة أكثر من 12 دولة، فقمت بالتنظيم والإشراف على أكثر من 10 حملات تسويقية بقارتَي آسيا وإفريقيا".

أفضل موظف
وأردف: "في عام 2012 م حصلت على جائزة أفضل موظف مبيعات سياحية على مستوى المملكة وتم تكريمي من قِبل الأمير "سلطان بن سلمان "رئيس الهيئة العامة للسياحة و الآثار، وفي عام 2013م قرّرت الانتقال إلى إحدى أشهر الشركات العالمية في إدارة الفنادق "مجموعة فنادق فيرمونت" وعملت مديراً لقسم إدارة الحجز لأشهر معلم فندقي بالعالم "برج الساعة" وحققت نجاحات كبيرة خلال ذلك العام، وحصلت على جائزة أفضل قائد قسم خلال العام في فندق ساعة مكة".

"في العام نفسه حصلت على وسام الإصرار كإحدى أكثر الشخصيات الشابة إصراراً في العمل من معالي وزير العمل المهندس عادل فقيه.

جائزة الشرق الأوسط
ويتابع: "في عام 2014 م حصلت على جائزة الشرق الأوسط كأكثر شاب فندقي نجاحاً على مستوى الشرق الأوسط، وأعتبر ولله الحمد الشاب السعودي والعربي الأول الذي أحصد هذه الجائزة عن فئته منذ أكثر من 10 سنوات، ومنذ أكثر من 3 سنوات أقوم بتقديم محاضرات تحفيزية للشباب والشابات في الجامعات والكليات ودرّبت مئات الأفراد على التطوير الشخصي والمهني لإجراء تحولات ملموسة في مسيرتهم الشخصية و المهنية".

وختم شرف حديثه بتقديم النصيحة للشباب والشابات بعدم الوقوف عاجزين ومكتوفي الأيدي والقبول بأي وظيفة تسنح له، ويحاول أن يتقدّم ويتطوّر بالعمل والإصرار، وكسر ثقافة العيب، فالعيب الاتكال على الآخرين".

المصدر: https://sabq.org/07pgde


الكلمات المفتاحية


شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
footer img